سفر الملوك الثاني
إنتقل إلي الإصحاح:
الإصحاح 1

1 وعصى موآب على إسرائيل بعد وفاة أخآب

2 وسقط أخزيا من الكوة التي في عليته التي في السامرة فمرض ، وأرسل رسلا وقال لهم : اذهبوا اسألوا بعل زبوب إله عقرون إن كنت أبرأ من هذا المرض

3 فقال ملاك الرب لإيليا التشبي : قم اصعد للقاء رسل ملك السامرة وقل لهم : أليس لأنه لا يوجد في إسرائيل إله ، تذهبون لتسألوا بعل زبوب إله عقرون

4 فلذلك هكذا قال الرب : إن السرير الذي صعدت عليه لا تنزل عنه بل موتا تموت . فانطلق إيليا

5 ورجع الرسل إليه ، فقال لهم : لماذا رجعتم

6 فقالوا له : صعد رجل للقائنا وقال لنا : اذهبوا راجعين إلى الملك الذي أرسلكم وقولوا له : هكذا قال الرب : أليس لأنه لا يوجد في إسرائيل إله أرسلت لتسأل بعل زبوب إله عقرون ؟ لذلك السرير الذي صعدت عليه ، لا تنزل عنه بل موتا تموت

7 فقال لهم : ما هي هيئة الرجل الذي صعد للقائكم وكلمكم بهذا الكلام

8 فقالوا له : إنه رجل أشعر متنطق بمنطقة من جلد على حقويه . فقال : هو إيليا التشبي

9 فأرسل إليه رئيس خمسين مع الخمسين الذين له ، فصعد إليه وإذا هو جالس على رأس الجبل . فقال له : يا رجل الله ، الملك يقول : انزل

10 فأجاب إيليا وقال لرئيس الخمسين : إن كنت أنا رجل الله ، فلتنزل نار من السماء وتأكلك أنت والخمسين الذين لك . فنزلت نار من السماء وأكلته هو والخمسين الذين له

11 ثم عاد وأرسل إليه رئيس خمسين آخر والخمسين الذين له . فأجاب وقال له : يا رجل الله ، هكذا يقول الملك : أسرع وانزل

12 فأجاب إيليا وقال لهم : إن كنت أنا رجل الله ، فلتنزل نار من السماء وتأكلك أنت والخمسين الذين لك . فنزلت نار الله من السماء وأكلته هو والخمسين الذين له

13 ثم عاد فأرسل رئيس خمسين ثالثا والخمسين الذين له . فصعد رئيس الخمسين الثالث وجاء وجثا على ركبتيه أمام إيليا ، وتضرع إليه وقال له : يا رجل الله ، لتكرم نفسي وأنفس عبيدك هؤلاء الخمسين في عينيك

14 هوذا قد نزلت نار من السماء وأكلت رئيسي الخمسينين الأولين وخمسينيهما ، والآن فلتكرم نفسي في عينيك

15 فقال ملاك الرب لإيليا : انزل معه . لا تخف منه . فقام ونزل معه إلى الملك

16 وقال له : هكذا قال الرب : من أجل أنك أرسلت رسلا لتسأل بعل زبوب إله عقرون ، أليس لأنه لا يوجد في إسرائيل إله لتسأل عن كلامه لذلك السرير الذي صعدت عليه لا تنزل عنه بل موتا تموت

17 فمات حسب كلام الرب الذي تكلم به إيليا . وملك يهورام عوضا عنه في السنة الثانية ليهورام بن يهوشافاط ملك يهوذا ، لأنه لم يكن له ابن

18 وبقية أمور أخزيا التي عمل ، أما هي مكتوبة في سفر أخبار الأيام لملوك إسرائيل

الكتاب المقدس

الصفحة الرئيسية