الهوية الأرثوذكسية

نيافة الحبر الجليل الأنبا رافائيل

 

"ها أنا آتي سريعًا. تمسك بما عندك لئلا يأخذ أحد إكليلك" (رؤ3: 11)

هذه الوصية ترن عاليًا في أذان كنيستنا القبطية.. إننا حريصون كل الحرص على الإكليل المُعد لكلٍ منا في الأبدية.. لذلك تحافظ كنيستنا المجيدة على (ما عندها) من إيمان، وصلاة، وتسبيح، وجهاد روحي عميق.. لننال أكاليل النعمة غير المغلوبة في اليوم الأخير..

وقد يتساءل البعض.. أليست كل كنيسة أيضًا تتمسك بما عندها متخوفة من هذا التحذير الإلهي؟ فما الذي يُميّز كنيستنا القبطية عن غيرها؟ أليس الجميع مقبولين أمام الله؟ لماذا نتمسك بكنيستنا بكل هذا التمسك والافتخار؟

ما الذي يُميز الأرثوذكسية؟

إن الأرثوذكسية تتميز في فكرها عن جميع الطوائف بأنها كنيسة التسليم الرسولي، فهي كنيسة تقليدية كهنوتية طقسية آبائية كتابية، وهي مجمع قديسين في السماء وعلى الأرض.

دعنا الآن نناقش هذا التميز بندًا بندًا:

(1) التسليم الرسولي

ما هو التسليم؟

التسليم هو الطريقة التي فهم به الآباء معنى الإنجيل، وتفاصيل العقيدة. وقد سلّموها لنا كما استلموها من آبائهم، ومن السيد المسيح نفسه.

   إنه تسليم "ليس بحسب إنسان" (غل1: 11).. وليس من اختراع البشر، أو استحسان المفكرين واللاهوتيين..

   "فإنني سلَّمت إليكم في الأول ما قبلته أنا أيضًا" (1كو15: 3)، "لأنني تسلَّمت من الرب ما سلَّمتكم أيضًا" (1كو11: 23).

وقد أمرنا الإنجيل أن نحفظ هذه التقليدات ونسلمها بأمانة للأجيال التالية.

  "فأمدحكم أيها الإخوة على أنكم تذكرونني في كل شىء، وتحفظون التعاليم (التقليدات) كما سلَّمتها إليكم" (1كو11: 2).

  "فاثبتوا إذًا أيها الإخوة وتمسكوا بالتعاليم (التقليدات) التي تعلمتموها، سواء كان بالكلام أم برسالتنا" (2تس2: 15).

الأسفار نفسها تشهد إذًا بأنها يجب أن تُفهم من خلال التسليم الرسولي "نوصيكم أيها الإخوة، باسم ربنا يسوع المسيح، أن تتجنبوا كل أخ يَسلُك بلا ترتيب، وليس حسب التعليم (التقليد) الذي أخذه منا" (2تس3: 6).

هذا التعليم الرسولي كان جزء منه كتابة في الرسائل، وجزء آخر شفاهي "لأني أرجو أن آتي إليكم وأتكلم فمًا لفم، لكي يكون فرحُنا كاملاً" (2يو12)، راجع أيضًا (3يو13،14)، وجزء منه كان ترتيبات عملية "وأما الأمور الباقية فعندما أجيء أرتبها" (1كو11: 34).

وقد أوصى الكتاب المقدس الكنيسة أن تحفظ هذا التسليم، وتسلِّمه بأمانة وكفاءة للأجيال المتعاقبة..

    "وما سمعته منى بشهود كثيرين، أَودِعه أُناسًا أُمناء، يكونون أكفاءً أن يُعلِّموا آخرين أيضًا" (2تي2: 2).

    "من أجل هذا تركتك في كريت لكي تُكمِّل ترتيب الأمور الناقصة، وتُقيم في كل مدينة قسوسًا" (تي1: 5).

            "تمسّك بصورة الكلام الصحيح الذي سمعته مني" (2تي1: 13).

لقد فهم الآباء الإنجيل بطريقة سليمة حسب قصد السيد المسيح. فكان إيمانهم نقيًا، وكذلك عاشوا بالإنجيل كما قصد السيد المسيح.. فكانت حياتهم تقوية. "وما تعلمتموه، وتسلمتموه، وسمعتموه، ورأيتموه فيَّ، فهذا افعلوا" (في4: 9).

ولولا هذا التسليم.. لتعددت مدارس التفسير إلى الدرجة التي تنشأ بسببها الهرطقات والبدع الخطيرة بسبب الاجتهاد الشخصي في التفسير، وتدخّل العوامل النفسية والشخصية في توجيه معنى الآيات.

يمكنك أن تتساءل.. كيف فهم الآباء معنى ومدلول الآيات التالية؟

                                "أبي أعظم مني" (يو14: 28).

                                "مَنْ أراد أن يُخلص نفسه يُهلكها" (مت 16: 25).

                                "أحببت يعقوب وأبغضت عيسو" (رو 9: 13).

                                "وإن أعثرتك عينك فاقلعها وألقها عنك" (مت 18: 9).

وغيرها.. كثير من الآيات التي إذا فُهمت بطريقة حرفية لضاع المعنى الذي يقصده السيد المسيح، وأخرى عسرة الفهم تحتاج شرحًا وتفسيرًا سليمًا، وأخرى لم يفهمها البعض فهمًا صحيحًا فأدت إلى ظهور الهرطقات والبدع الخطيرة.

إن العودة إلى التسليم الرسولي هي أضمن السُبل للاحتفاظ بالفهم السليم لنصوص الكتاب المقدس.

ما أخطر أن يعتمد الإنسان على نفسه وعلى فكره الخاص "وعلى فهمك لا تعتمد" (أم3: 5). "لا تكونوا حُكماء عند أنفسكم" (رو12: 16). "وأما أنت فاثبُت على ما تعلَّمت وأيقنت، عارفًا مِمَّنْ تعلَّمت" (2تي3: 14).

وقيل عن دور الأسقف أنه يكون:

          حافظًا للتفسير السليم للآيات بحسب قصد السيد المسيح نفسه.

  "ملازمًا للكلمة الصادقة التي بحسب التعليم، لكي يكون قادرًا أن يعظ بالتعليم الصحيح ويوبخ المناقضين" (تي1: 9).

         "أوصيك أمام الله... أن تحفظ الوصية بلا دنس ولا لوم" (1تي6: 13-14).

   "إن كان أحد يُعلِّم تعليمًا آخر، ولا يُوافق كلمات ربنا يسوع المسيح الصحيحة، والتعليم الذي هو حسب التقوى، فقد تصلَّف، وهو لا يفهم شيئًا، بل هو مُتعلل بمباحثات ومماحكات الكلام" (1تي6: 3-4).

إذًا ليست الأهمية أن نقرأ الإنجيل فقط.. بل أيضًا أن نستنير بالكنيسة في فهم الإنجيل، والسلوك بالوصية. وهذا ما هو حادث بالفعل في كنيستنا القبطية.. إذ هي متمسكة بالكتاب المقدس، وأيضًا بالطريقة التي فهمه بها الآباء.

دعونا نتمسك بـ "الإيمان المُسلَّم مَرَّة للقديسين" (يه3).

"تمسك بصورة الكلام الصحيح الذي سمعته مني، في الإيمان والمحبة التي في المسيح يسوع. احفظ الوديعة الصالحة بالروح القدس الساكن فينا" (2تي1: 13-14).

وهذا يؤكد للمرة الثانية أن هذا الإيمان والتفسير السليم قد يكون مكتوبًا في الأسفار المقدسة، أو مشروحًا شفاهيًا، ومُسلَّم حياتيًا للكنيسة "سواء بالكلام أو برسالتنا" (2تس2: 15).

إذ أن الكتاب المقدس لم يتسع لشرح كل الحقائق الإلهية "فلست أظن أن العالم نفسه يَسَعُ الكتب المكتوبة" (يو21: 25). ودعونا نحترس مما حذرنا الكتاب المقدس منه "إن كان أحد يُبشركم بغير ما قبلتم، فليكن (أناثيما)!" (غل1: 9).

ما الذي يضمن عدم تزييف التسليم الرسولي؟

قد يتخوف البعض أيضًا من أن الكنيسة مع طول الزمان قد تدخل آباؤها بآرائهم الخاصة في التفسير والتسليم، مما يؤدي حتمًا إلى تزييف التسليم الرسولي الحقيقي والأصيل، ويصير بذلك ما بين أيدينا من تقليد بعيدًا روحًا وموضوعًا عما كان بين أيدي الرسل والآباء الأولين.

أود أن أطمئن صاحب هذا التخوّف المخلص أن الكنيسة منذ البداية لا تعتمد أي فكر، أو تفسير، أو إتجاه إلا عن طريق مجمع مقدس "وما سمعته مني بشهود كثيرين" (2تي2: 2).
فلو كان الأمر متروكًا لشخص واحد فقط (البابا مثلاً في أي عصر)، لكانت شبهة الانحراف والتزييف والتغيير ورادة، لأننا لا نؤمن بعصمة الأفراد. ولكن الذي يحكم التعليم في الكنيسة ليسوا أفرادًا بل المجمع المقدس. فكنيستنا القبطية كنيسة مجمعية وليست كنيسة بابوية.

وهناك قاعدة مستقرة في كنيستنا القبطية.. أننا لا نأخذ بأي تقليد إلا إذا كان متوافقًا مع الكتاب المقدس، ومع الإجماع الكنسي، والسياق العام لإيماننا القويم، ومصدره الآبائي الأصيل معروف.

 وليطمئن القارىء.. أن ما قد يتسلل إلى الكنيسة في أحد العصور من أفكار خاطئة، أو ممارسات ليست أصيلة (وهذا شيء نادر الحدوث)، فإن المجمع المقدس للكنيسة له سلطان أن ينقي تراثها من هذه الإضافات غير الأصيلة.

إن ما لدينا من تسليم رسولي وآبائي قد حافظت عليه كنيستنا القبطية بكل نقاوة وأمانة، وسلّمته إلينا بكل دقة وتقوى. وقد بذلت الكنيسة دمها وعرقها حبًا لفاديها وعريسها، وحفظاً لتراثها وسلامة إيمانها.

فإذا أردت أن تستند إلى شرح إلهي مستنير، وتفسير أمين غير منحرف وبدون شهوات خاصة.. تعالَ إذًا إلى كنيستك القبطية الأرثوذكسية لتغترف من كنوز معرفتها لتشبع وتفرح وتسعد بالمسيح إلهنا.

"لأن وعظنا ليس عن ضلال، ولا عن دنس، ولا بمكر، بل كما استُحسنا من الله أن نُؤتمن على الإنجيل، هكذا نتكلم، لا كأننا نُرضي الناس بل الله الذي يختبر قلوبنا. فإننا لم نكن قط في كلام تملق كما تعلمون، ولا في علة طمع. الله شاهد" (1تس2: 3-5

hayam gorgi

  المقالات

الصفحة الرئيسية