هل يوجد تناقض في قصة ظهور الرب لمعلمنا بولس الرسول؟

 

ذكرت هذه القصة في سفر أعمال الرسل ثلاث مرات مرة في ( أع 9: 3- 8)

 " و في ذهابه حدث انه اقترب إلى دمشق فبغتة ابرق حوله نور من السماء. فسقط على الأرض و سمع صوتا قائلا له شاول شاول لماذا تضطهدني.  فقال من أنت يا سيد فقال الرب أنا يسوع الذي أنت تضطهده صعب عليك أن ترفس مناخس. فقال و هو مرتعد و متحير يا رب ماذا تريد أن أفعل فقال له الرب قم و أدخل المدينة فيقال لك ماذا ينبغي أن تفعل. و أما الرجال المسافرون معه فوقفوا صامتين يسمعون الصوت و لا ينظرون أحدًا.  فنهض شاول عن الأرض و كان و هو مفتوح العينين لا يبصر أحدًا فاقتادوه بيده و أدخلوه إلى دمشق. "

 و عندما حكاها معلمنا بولس لليهود في ( أع 22: 6- 11)

" فحدث لي و أنا ذاهب و متقرب إلى دمشق أنه نحو نصف النهار بغتة أبرق حولي من السماء نور عظيم.  فسقطت على الأرض و سمعت صوتًا قائلاً لي شاول شاول لماذا تضطهدني.  فأجبت من أنت يا سيد فقال لي أنا يسوع الناصري الذي أنت تضطهده.  و الذين كانوا معي نظروا النور و ارتعبوا و لكنهم لم يسمعوا صوت الذي كلمني. فقلت ماذا أفعل يا رب فقال لي الرب قم و اذهب إلى دمشق و هناك يقال لك عن جميع ما ترتب لك أن تفعل.  و إذ كنت لا أبصر من أجل بهاء ذلك النور اقتادني بيدي الذين كانوا معي فجئت إلى دمشق. "

 و عندما ذكرها معلمنا بولس أيضاً للملك أغريباس في (أع 26: 12- 18)

" و لما كنت ذاهباً في ذلك إلى دمشق بسلطان و وصية من رؤساء الكهنة. رأيت في نصف النهار في الطريق أيها الملك نورا من السماء أفضل من لمعان الشمس قد ابرق حولي و حول الذاهبين معي.  فلما سقطنا جميعنا على الأرض سمعت صوتاً يكلمني و يقول باللغة العبرانية شاول شاول لماذا تضطهدني صعب عليك أن ترفس مناخس.  فقلت أنا من أنت يا سيد فقال أنا يسوع الذي أنت تضطهده.  و لكن قم و قف على رجليك لأني لهذا ظهرت لك لأنتخبك خادماً و شاهداً بما رأيت و بما سأظهر لك به.  منقذاً إياك من الشعب و من الأمم الذين أنا الآن أرسلك إليهم.  لتفتح عيونهم كي يرجعوا من ظلمات إلى نور و من سلطان الشيطان إلى الله حتى ينالوا بالإيمان بي غفران الخطايا و نصيباً مع المقدسين. "

و يدعي البعض أنه يوجد تناقض بين هذه الشواهد في سرد القصة!!!

فمجمل إعتراضاتهم أنه ُذكر في ( أع 9: 7 ) "أما الرجال المسافرون معه فوقفوا صامتين يسمعون الصوت ولا ينظرون أحداً" . بينما ذكر في ( أع 22 : 9) "و الذين كانوا معي نظروا النور و إرتعبوا ولكنهم لم يسمعوا صوت الذي كلمني" وفي ( أع 26 : 14) " فلما سقطنا جميعاً علي الأرض".

فأمامنا ثلاث إعتراضات:

1-     هل سقط الذين كانوا مع معلمنا بولس علي الأرض و إرتعبوا أم وقفوا صامتين؟

2-     هل نظروا النور أم لا ؟

3-     هل سمعوا الكلام أم لا؟

و للإجابة علي ذلك بنعمة الرب نقول:

1- أنهم فعلاً سقطوا علي الأرض عندما أبرق النور حولهم و إرتعبوا ثم وقفوا صامتين و وقفوا هنا تعني سكنوا عن الحركة مثل قولنا السيارة وقفت فمعناها أنها سكنت عن الحركة و مثلها العداء وقف أي توقف عن الجري "العدو". فهم بعدما إرتعبوا في أول الأمر توقفوا عن الحركة مندهشين مما يحدث حولهم.

2- أما بالنسبة لرؤيتهم النور أم لا، فهم فعلاً شاهدوا النور و لكنهم لم يشاهدوا أحداً في النور لأن الكتاب في (أع 9 : 7) قال "لم ينظروا أحداً" ولم يقل لم ينظروا شئ فبالتالي لا ينفي مشاهدتهم للنور و إنما نفي رؤيتهم للمتكلم.

3- أما بالنسبة للنقطة الأخيرة هل سمعوا الكلام أم لا؟ فهم لم يسمعوا الكلام و لكنهم سمعوا صوتأً غير مفهوم ففي ( أع 9: 7) "فوقفوا صامتين يسمعون الصوت" و لم يقل يسمعون الكلام ، و في (أع 22: 9) "و لكنهم لم يسمعوا صوت الذي يكلمني" أي كلامه فهو هنا لم ينفي سماعهم لأي صوت فلو أراد ذلك لقال (ولكنهم لم يسمعوا الصوت الذي يكلمني) ولكن بإستعماله لكلمة صوت نكرة و تعريفها بإضافة الذي يكلمني أصبحت قاصرة علي كلام المتكلم فقط و لا تفيد العموم.

وذلك تماماً كما حدث للسيد المسيح له المجد و هو يخاطب الآب "أيها الآب مجد إسمك فجاء صوت من السماء مجدت وأمجد أيضاً. فالجمع الذي كان واقفاً و سمع قال قد حدث رعد و آخرون قالوا قد كلمه ملاك." ( يو 12 : 28 - 29). فالسيد المسيح هنا سمع الصوت و ميز معانيه , أما الجمع فسمعوا الصوت و لم يميزوه فالبعض ظنه دوي رعد , و البعض الآخر ظنه كلاماً ملائكياً دون أن يفهموا شيئاً.

  المقالات

الصفحة الرئيسية